بيان المجلس عن أحداث 30 يونيو

يعرب المجلس القومي لحقوق الانسان عن تقديره للملايين من ابناء الشعب المصري العظيم الذين خرجوا بالامس للتعبير عن مطالبهم السياسية بشكل سلمي وحضاري في ميادين مصر، ويدين بشدة ما حدث من اعمال عنف قامت بها مجموعات تمثلت في حرق مقار سياسية والاعتداء على ممتلكات خاصة، وجنوح بعض الافراد للعنف المسلح الذي اودى بحياة اكثر من 25 مواطنا واصابة حوالي 2000 في عدد من المحافظات خلال الايام الماضية.
ويؤكد المجلس انه يتابع بدقة عبر مجموعات تقصي الحقائق العاملة على الارض رصد وتوثيق الانتهاكات، وفي نفس الوقت نعرب عن قلقنا من خطورة تصدير الازمة السياسية للشارع، حيث تتواجد حشود على طرفي النقيض، يمكن ان  يؤدي الصدام بينهم لادخال البلاد في مواجهة أهلية خطيرة.
ويؤكد المجلس على ان التسويات السياسية توفر المناخ المناسب لحماية حقوق الانسان وتدفع الى مزيد من احترام الحريات والحقوق، كما يؤكد على ان الاحتجاج السلمي بكل سبله حق مكفول للجميع، ويحذر من ان يمارس البعض هذا الحق على حساب حقوق الآخرين.
ان مصر وشعبها وثورتها ومستقبل ابنائها تحتاج لبروز مبادرات وتوافقات سياسية تحتكم للآليات الديمقراطية لتجاوز حالة الانسداد السياسي وتحفظ دماء وأموال وكرامة هذا الشعب العظيم.
حفظ الله مصر وشعبها