الأخبار

بيان "القومي لحقوق الإنسان" حول اليوم العالمى للسلام

 

يحتفل العالم فى الحادى والعشرين من سبتمبر من كل عام باليوم العالمى للسلام، فقد خصصت الأمم المتحدة هذا اليوم لتعزيز قيم السلام في أوساط الأمم والشعوب وفيما بينها.
تقرر أن يكون موضوع هذا العام هو "العمل المناخي من أجل السلام" حيث يتم تسليط الضوء على أهمية مكافحة التغيرات المناخية بوصفها وسيلة لحماية السلام وتعزيزه في جميع أنحاء العالم.
أكد السيد محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان أن التغيرات المناخية تمثل تهديدا كبيرا للبشرية، فضلا عن تأثيراتها السلبية على السلم والأمن الدوليين، حيث تؤدى إلى نزوح الملايين من البشر وترك منازلهم والبحث عن الأمان في أماكن أخرى.
ودعا المجتمع الدولى إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة لمكافحة التغيرات المناخية والحفاظ على كوكب الأرض وتنظيم حملات من أجل نشر الوعى البيئى، لأن ذلك من شأنه تحقيق السلام والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لشعوب العالم.
جدير بالذكر أنه وفقا للأمم المتحدة، فإن التغيرات المناخية تؤدي إلى إفقار نحو 26 مليون شخص كل عام، بالإضافة إلى التسبب فى وفاة أكثر من 7 ملايين حالة سنوياً.