الأخبار

رئيس "القومي لحقوق الإنسان" يطالب المجلس الدولي لحقوق الإنسان بممارسة دوره تجاه القضية الفلسطينية

وجه السيد محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان كلمة للمجلس الدولي لحقوق الإنسان عن فلسطين، جاء فيها أنه في مشهد مأسوى متلاحق ، يتعرض الشعب الفلسطينى لضغوط لحمله على التخلي عن حقوقه المشروعه من خلال :

أولاً :- بإستخدام العنف المفرط تجاه المحتجين السلميين في مسيرات العودة وكسر الحصار مما أدى الى قتل مْئات الأطفال و إصابة مئات الآلاف من المتظاهرين منذ بدء المسيرات في ٣٠ مارس ٢٠١٨، فضلا عن إطلاق يد المستوطنين في أعمال العنف .

ثانياً:- محاولة طمس مرتكزات القضية الفلسطينية بدءا بالاعلان عن ضم القدس ، ومحاولة شل وكالة غوث اللاجئين " الأونروا "، وقطع المعونة عن السلطة الفلسطينية ، وتشديد الحصار على قطاع غزة .

ثالثاً:- تقويض مقومات حل "الدولتين " بتكثيف الإستيطان ، والإستيلاء على المزيد من أراضي الضفة ، والتلويح بحلول مبهمة عبر ما يسمى "صفقة القرن " او الحل الإقتصادي للقضية الفلسطينية .

وشدد رئيس المجلس ان أي حل يتجاهل حقوق الشعب الفلسطيني لن يؤدي إلى سلامٍ دائم ولا تنمية المنطقة او استقرارها ،  وطالب السيد محمد فايق بصفته رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان ورئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان من المجلس الدولي لحقوق الإنسان مواصلة دوره الواجب في المطالبة بالحل العادل للقضية الفلسطينية و إستمرار وضعها على جدول أعمال المجلس الدولي.