الأخبار

فايق: القانون الاسرائيلي إنقلاباً على منظومة حقوق الإنسان فى العالم و يجردها من كل مصداقية

أكد السيد محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان أن إسرائيل مضت بكل تبجح فى سياستها القائمة على إنكار الحقوق المشروعة لشعب فلسطين حتى أصبحت علناً و جهاراً دولة عنصرية بإمتياز تنتهج سياسة التمييز و الفصل العنصرى، متحدية بذلك قرارات الأمم المتحدة و تتحدى اليوم منظومة حقوق الإنسان و حق الشعوب.
إن تأييد الولايات المتحدة و سكوت المجتمع الدولى على قرار إسرائيل الأخير الذى يمنح يهود العالم حق تقرير المصير فى إسرائيل و يحرم الفلسطينيين – أصحاب الأرض الأصليين من هذا الحق – يعتبر إنقلاباً على منظومة حقوق الإنسان فى العالم و يجردها من كل مصداقية .
جاء ذلك في كلمته بمناسبة الإحتفال بمرور 66 عاماً على ثورة يوليو" دروس الماضى و آفاق المستقبل " بمركز طلعت حرب الثقافى بالسيدة نفيسة .
وأضاف فايق فى الوقت الذى نحتفل فيه بثورة يوليو التى كان أهم مبادئها التحرر من الإستعمار و التمسك بحق تقرير المصير، أقر البرلمان الإسرائيلى قانوناً يمنح اليهود فقط حق تقرير المصير فى إسرائيل – التى جعلها وطناً لكل اليهود – و يحرم الفلسطينيين مسلمين و مسيحيين من هذا الحق رغم أنهم السكان الأصليون للبلاد و بذلك تكتمل لإسرائيل كل أركان الدولة العنصرية القائمة على سياسة التمييز و الفصل العنصرى بعد أن سبق لها إقامة الجدار العازل الذى وصفته محكمة العدل الدولية بأنه جزء من سياسة الفصل العنصرى ، هذا بالإضافة للقوانين العنصرية و قوانين التمييز ضد الفلسطينيين و إنكار حقوقهم بما فى ذلك إعلان القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل .