الأخبار

"القومي لحقوق الإنسان" يواصل زياراته للمستشفيات ودور التأهيل والرعاية الصحية

 

في إطار دور المجلس القومي لحقوق الإنسان لتعزيز مسيرة حقوق الإنسان والتواجد الفعلي علي أرض الواقع ووفقاً للخطة التي وضعها المجلس بإشراف الدكتور صلاح سلام عضو المجلس ورئيس وحدة الإعاقة بزيارة عدد من المستشفيات ودور التأهيل والرعاية الصحية ودور الأيتام ورعاية المعاقين بمختلف محافظات الجمهورية فقد قام رئيس وحدة الإعاقة يرافقه عدد من باحثي الأمانة العامة بالمجلس يوم الأربعاء الموافق 12 /7/ 2017 بزيارة مركز أمراض الكلى والمسالك البولية، ومركز الجهاز الهضمي (زراعة الكبد)، ومؤسسة الكبد المصري.
بدأت الزيارة بلقاء الدكتور أشرف طارق حافظ مدير مركز الكلى والذي أثني علي الزيارة وعلي الدور الميداني للمجلس القومي لحقوق الإنسان في تعظيم الدور الحقوقي للجهات الحكومية الهادفة الي إبراز الوجه المشرق وتسليط الضوء علي الجوانب الإيجابية في القطاع الصحي وهو القطاع الأهم, وتحدث عن الجهود التي يقوم بها المركز مشيراً الى محاولة الدولة فتح آفاق جديده لمثل هذا المركز في العديد من المحافظات ومنها (القاهرة - الغربية – سوهاج – الشرقية) لتخفيف الضغط علي المركز الرئيسي وأيضا لتخفيف المعاناة عن المريض، كما أكد أن تقديم الخدمة الى المرضى يكون بنسبة 87% مجانا و13% اقتصادي وأنه يتردد على المركز حوالى 400000 حاله سنويا ويوجد به 270 سرير، وأنه يتم إجراء نحو 10000 عملية جراحية سنويا وانتقلت البعثة الى مركز الجهاز الهضمي (زراعة الكبد) وقامت بلقاء الدكتور محمد الشبرى نائب رئيس المركز والذى رحب بالمجلس، مؤكداً سيادته على الآلية التي يدار بها المركز الذى يستقبل نحو 30000 حالة سنوية من خلال وجود أكثر من 100 سرير ومجهز بخمس غرف عمليات، مضيفاً الى التقنيات العالية المتاحة في مجال زراعة الكبد حيث يقوم المركز بزراعة نحو 70 حاله سنويا.
واختتمت البعثة زيارتها الى صرح آخر من المنشآت الطبية المميزة وهى مؤسسة الكبد المصري والتى تخدم نحو 500 مريض يوميا ومجهزة بأعلى الاجهزة الطبية الحديثة، حيث يوجد بها 24 سرير، فضلا عن وجود 14 عيادة للكشف وغرفتي عمليات مخصصه للجهاز الهضمي، كما توفر المؤسسة عملية مسح طبى شامل عن طريق إرسال قوافل طبية الى قرى محافظات مصر.
وفى السياق ذاته عقدت البعثة لقاء مع الدكتور جمال شيحه مدير المؤسسة والذى رحب بالمجلس ترحيبا بالغا وأثنى على الدور الفعال له في هذا المجال مؤكداً على أهمية الحق فى الصحة الذى يجب أن يتمتع به كل مواطن وأن المؤسسة أصبحت علامه مضيئة وبارزه في معالجة مرضى الكبد في مصر.
وفي النهاية قدم الدكتور صلاح سلام رئيس البعثة شكره لكل القائمين علي إنجاح هذه المنظومة الطبية الرائعة كما نقل شكر السيد الأستاذ محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان لهم، معرباً على أن يستمر عمل هذه المنظومة بالشكل اللائق والمميز وأسفرت الزيارة عن عدة توصيات جاءت على النحو التالي:
- ضرورة تقديم الدعم الحكومي لمركز الكلى وفتح افاق جديدة له في مختلف محافظات مصر حتى يقوم بدوره على أكمل وجه وكذلك لتخفيف المعاناة على المرضى.
-مساهمة رجال الاعمال بجانب الحكومة في تقديم الدعم لمثل هذه المراكز من خلال التبرعات وانشاء مراكز بحثيه متخصصه.
- ازالة كافة القيود والعوائق الواردة فى التشريعات المنظمة لعمل المستشفيات الجامعية لتصبح مستقله مالياً وادارياً وتستطيع القيام بعملها بحرية أكثر مما هي عليه.
-ينبغي على الدولة ان تولى اهتماما كافيا بالأطباء العاملين في المستشفيات الجامعية عبر منحهم مزايا وامتيازات ماديه حتى يتسنى لهم الاستمرار في عملهم وعدم البحث عن فرص خارجية أخرى .
- تسليط الضوء إعلامياً بقدر كاف على الدور الذى تقوم به مراكز الكلى والكبد.