المجلس القومى لحقوق الانسان يطالب بالرقابة الدولية على الانتخابات الرئاسية لضمان نزاهتها

 وقال أن هذا الأمر لا ينتقص من سيادة الدولة فى ظل انفتاح العالم الذى نعيشه الآن ، كما أن الأمم المتحدة أنشأت إدارة مستقلة خاصة بمراقبة الانتخابات فى عديد من دول العالم وكانت شخصيات مصرية تراقب فى هذه الانتخابات ، وأوضح غالى أن ممثلى الصحافة والمراسلين الأجانب الموجودة فى مصر تمارس بالفعل من خلال عملها مراقبة أي انتخابات فى مصر وبالتالى فأنه ليس هناك مانع وهو ما سيعطى مصر مصداقية أمام المجتمع الدولى بأنه تجرى انتخابات نزيهة وشفافة .

وأضاف الدكتور غالى على الحق فى التظاهر والإضراب باعتباره حق من حقوق الإنسان غير أنه يجب أن يتم ذلك وفقا للمعايير الدولية المعمول بها وأن تكون منضبطة فى التوقيت والمكان وألا تسبب ضرراً للمصالح أو تعطيل لحقوق المواطنين ، مؤكدا على ضرورة تشجيع الحوار والنقاش المجتمعي بين كافة التيارات والقوى السياسية .
وناشد رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان كل من يعمل بالعمل السياسي والعام أن يتفاعل مع واقع مجتمعة ليس فقط بالمطالبات وإنما بعمل إيجابي يتلائم مع قيم المجتمع والاستفادة من الإمكانيات المتاحة وتعظيم نتائجها مع إيجاد البدائل والحلول المناسبة ، وأشار إلى أنه من المهم تقدير ما للإنسان من حقوق فان علية فى ذات الوقت واجبات يقوم بها مع عدم الإضرار بمصالح الوطن والمواطن وهو ما اعتبره من صلب حقوق الإنسان.